٠٣ مايو ٢٠١٨

ناصر بن حمد يوجه بتحويل جائزه سموه للبحث العلمي بالمجال الرياضي إلى العالمية

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية على الأهمية القصوى للبحث العلمي في المجال الرياضي باعتباره الوسيلة المثالية لتطوير الرياضة، ووجه سموه إلى تحويل جائزة ناصر بن حمد للبحث العلمي في المجال الرياضي من النطاق العربي إلى العالمي لتعم فائدتها على الرياضة العالمية.
جاء ذلك خلال حفل جائزة  سموه للبحث العلمي في المجال الرياضي و الذي اقامته اللجنة الاولمبية البحرينية بحضور اصحاب السمو و المعالي و السعادة  وعدد من سفراء الدول المعتمده لدى المملكة ، حيث  منحت خلال الحفل كلا من الاكاديمية العلمية للبحث و التدريب والمجلس العلمي البريطاني  سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة  وسام التميز العلمي.
 وفي هذا الاطار قال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "ان مملكة البحرين تتجه حاليا الى الاهتمام بالبحث في المجال الرياضي بما يتوافق مع توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله  ورعاه والرامية الى التركيز بصورة مباشرة على البحث العلمي والاتكاء عليه باعتباره البوصلة التي تدل على الاتجاه الصحيح لمسار تطوير الرياضة البحرينية وتوسيع دائرة الاستفادة من التعامل مع العلوم الرياضية الحديثة التي باتت أساس التطور والنماء في مختلف الرياضات العالمية لما يمثله البحث العلمي من اهمية كبيرة في تحقيق التقدم والتفوق لكافة المستويات.
وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة " ان اللجنة الأولمبية البحرينية بدأت في اتخاذ خطوات مهمة على صعيد البحث العلمي وضعت لها أساس واضح واستراتيجية مستقبلية تهتم في المقام الأول بدعم البحث العلمي في المجال الرياضي وذلك بهدف تعزيز الاتجاهات الإيجابية لهذا البحث لصناعة المعرفة والمساهمة في تطوير الحركة الرياضية بالاعتماد الحقيقي على البحوث العلمية باعتبارها الوسيلة الوحيدة للإرتقاء بالرياضة ومن هذا المنطلق قررنا تحويل الجائزة من النطاق العربي إلى العالمي لما تكتسبه من أهمية كبيرة".
واشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "أن مسألة البحث العلمي تم التركيز عليها بصورة واضحة في البرنامج الوطني "استجابة" باعتبار البحث العلمي الرياضي يعد وسيلة منهجية لتحقيق التقدم والتفوق في كافة المستويات الرياضية من خلال الاسس والمناهج والوسائل التي تساعد الباحث على طرح المقترحات والأفكار التي تساعد على الارتقاء بوضع الرياضة وإن اللجنة الأولمبية البحرينية اطلقت هذه الجائزة ايمانا منها بأهمية توفير المناخات المناسبة امام الباحث التي تساعده على تحقيق الابداع وتقديم البحث المبني على المعلومات الحديثة".
واعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن تقديره التام الى جميع من شارك في هذه الجائزة بأبحاثهم والتي ستعود بالشكل الإيجابي على مسيرة الرياضة في المملكة والوطن العربي مؤكدا على أهمية تطبيق الباحثين لبحوثهم في المجال الرياضي وعدم جعلها حبيسة الادراج والأوراق والعمل مع الجهات المختلفة من أجل التطبيق الأمثل لهذه البحوث.
هذا وقد بدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مصحوبا بعزف السلام الملكي ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، تبعه عرض فيلم عن الجائزة التي انطلقت نسختها الأولى عام 2012.
وأعقب ذلك كلمة للأمين العام للجنة الأولمبية رئيس المكتب التنفيذي للجائزة السيد عبدالرحمن صادق عسكر قال فيها " إن مبادرة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بتخصيص جائزة باسم سموه للبحث العلمي في المجال الرياضي تنبثق من إيمان سموه الكريم بأن البحث العلمي هو أحد أهم الركائز الاساسية والأدوات الفاعلة الرامية للإرتقاء بالحركة الرياضية"
وأضاف عسكر "  لقد رسخ سموه الأسس والثوابت الواضحة لعمل اللجنة الأولمبية البحرينية من خلال إطلاق حزمة من المبادرات المبتكرة التي شملت كافة القطاعات المساندة لتخدم جميع فئات المجتمع دون استثناء، سعياً من سموه الكريم للإرتقاء بالرياضة البحرينية مثل مبادرة جائزة سموه للبحث العلمي في المجال الرياضي، ودورة الألعاب الرياضية للأطفال، والأولمبياد المدرسي، ومشروع رعاية المواهب الرياضية، ومحو الأمية البدنية، وجائزة عيسى بن راشد للعمل التطوعي في المجال الرياضي.
وفي ختام كلمته عبر عسكر عن خالص الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على دعمه ورعايته الكريمة للجائزة، كما تقدم بالشكر الجزيل إلى معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، نائب رئيس اللجنة الأولمبية، رئيس مجلس أمناء الجائزة وكافة أعضاء المجلس على دعمهم واهتمامهم، كما شكر شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات "جيبك" على دعمها للجائزة، وشكر اعضاء المكتب التنفيذي والأمانة العامة واللجنة العلمية للجائزة والمحكمين وكافة المشاركين في الجائزة، وبارك لكافة الفائزين.
بعد ذلك، تم الإعلان عن مفاجأة الحفل حيث حصل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على وسام التميز العلمي من الأكاديمية العلمية للبحث والتدريب والمجلس البريطاني العلمي وقام السفير البريطاني لدى مملكة البحرين السيد " سايمون مارتن" ورئيس الأكاديمية السيد وسام الشيخلي بتسليم سموه لوسام التميز العلمي.
بعد ذلك، قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بتكريم معالي الشيخ سلمان بن براهيم آل خليفة رئيس مجلس الأمناء وكافة اعضاء المجلس، كما تم تكريم رئيس المكتب التنفيذي للجائزة عبدالرحمن عسكر و الأمين العام للجائزة الدكتور عبدالرحمن سيار وجميع اعضاء المكتب التنفيذي والأمانة العامة واللجنة العلمية، كما تم تكريم الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات (جيبك) على دعم الشركة للجائزة.
وتضمنت الفقرة الأخيرة الكشف عن الفائزين في البحوث العلمية والتي كشف النقاب عنها الأمين العام للجائزة الدكتور عبدالرحمن سيار، حيث فاز الدكتور عبدالناصر قدومي رئيس جامعة الاستقلال من دولة فلسطين بالجائزة عن فئة الإدارة الرياضية في البحث المعنون بـ " مساهمة الهوية الرياضية ومؤشر الشخصية الإيجابية والروح الرياضية والتماسك الاجتماعي للفريق في التنبؤ بالأنماط القيادية المفضلة لمدربي الألعاب الرياضية الجماعية".
وفاز الفريق المكون من الباحثين لمياء عبدالمجيد الكوهجي وريما يوسف عبدالله من مملكة البحرين وعبدالغني الحطامي من جمهورية اليمن مناصفة بالجائزة عن فئة الطب الرياضي في البحث المشترك بعنوان " لمحة عامة عن فنون القتال المختلطة في البحرين مع التركيز على الإصابات أثناء التدريب واستخدام الإجراءات الوقائية"، فيما فاز الفريق المكون من شيري نصر الله توفيق، هدى جواد حبيب، حنان الشيخ ، عمر السماني من البحرين، جيناتي كوتيان من الهند بالبحث المعنون بـ " قياس مدى الانتشار والوعي واستخدام المكملات البروتينية والمنشطات الستيرويدية لدى رواد النوادي الصحية في مملكة البحرين".
كما تم تكريم البحوث المتميزة بفئة الإدارة الرياضية والمقدمة من كلا من الدكتور فيصل حميد الملا استاذ الإدارة الرياضية بجامعة البحرين في البحث المعنون بـ " مدى تطبيق الحوكمة وأثرها في عمليات الإصلاح الإداري بالاتحادات الرياضية في دول مجلس التعاون الخليجي، وكلا من الدكتور أمين محمود والدكتور علي يوسف صليبيخ من البحرين في البحث المعنون بـ " السياحة الرياضية كوسيلة للتنمية الاقتصادية بمملكة البحرين"، وكلا من الدكتور هيثم حامد المصاروة من الأردن، والدكتور عمار سعيد الرفاعي من السعودية بالبحث المعنون بـ " تطوير الالتزامات الناجمة عن عقود احتراف كرة القدم (دراسة تحليلية على ضوء رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030).
وفي فئة الشباب فازت الطالبة دانة البنعلي من جامعة البحرين ببحثها المعنون بـ " استراتيجيات إدارة الموارد البشرية في الاتحادات الرياضية البحرينية في ظل تحديات العولمة".
وفي ختام الحفل قدم معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة هدية تذكارية لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عبارة عن لوحة فنية تحمل صورة جلالة الملك وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة  من عمل الرسام السعودي بدر بن منصور البلوي، ليتم الإعلان فيما بعد عن ختام النسخة الثانية من الجائزة والإعلان عن النسخة الثالثة التي ستشمل النطاق العالمي، ثم بدء انطلاق اعمال منتدى البحث العلمي في اقتصاديات الرياضة والذي يعد ضمن أنشطة وبرامج الجائزة وسينطلق من 3 لغاية 5 مايو الجاري.
 
طباعة عرض جميع الأخبار